التخطي إلى المحتوى


© Reuters. أزمة البنوك العالمية تصعق مؤشرات البورصة المصرية

حسن: EGX30 يستهدف مستوى 14200 نقطة الأسبوع الجاري

حسام: تعهدات الإدارة الأمريكية قد تحد من التداعيات  

قال متعاملون فى البورصة المصرية، إن الانخفاض الحاد بمؤشرات السوق وعلى رأسها EGX30 الذى تراجع بأكثر من 10% الأسبوع الماضى يعود إلى سيطرة حالة من عدم اليقين أدت إلى هلع بيعي من المتعاملين نتيجة التخوف من تداعيات تعثر البنوك الأمريكية.

رجح محللون استمرار التحرك العرضى المائل للهبوط بأداء المؤشر الرئيسي بين مستوى 14200 نقطة و15200 نقطة لحين ظهور محفزات جديدة .

توقع المحللون أن تحد تعهدات الإدارة الأمريكية من تأثير الأزمة على الأجل المتوسط ولكن ستستمر توابعها تسيطر على الأداء فى الأسبوع الجاري،الذي يشهد أولى أيام شهر رمضان، وقد يشهد أداءً استثنائيًا حال تنفيذ بعض الطروحات الحكومية.

أغلقت مؤشرات البورصة على هبوط قوي بختام تعاملات الأسبوع الماضى، ليسجل المؤشر الرئيسى للبورصة المصرية EGX30 انخفاضًا بنسبة 10.64% ويصل إلى مستوى 14704 نقطة، بينما سجل مؤشر هبوطًا بنسبة 16.4% إلى مستوى 2558 نقطة.

رجح محمد حسن، العضو المنتدب بشركة بلوم لإدارة الأصول، استمرار سيطرة التذبذبات على أداء المؤشر الرئيسى نتيجة الأحداث العالمية وتعثرات البنوك الأمريكية واحتمالية حدوث تراجعات وتأثير سلبى جدًا لقرب توزيعات الشهادات وإصدار شهادات أخرى.

وأوضح أن تحريك سعر الصرف هو من أكبر الحلول التي من شأنها الحد من تأثير الأزمة، على أن يعيد ذلك ارتفاع مؤشرات البورصة فى الوقت الراهن .

وأوضح أن EGX30 يستهدف مستوى دعم 14200 نقطة، خلال الأسبوع الجاري، وكذلك يختبر مؤشر EGX70 مستوى 2450 نقطة.

وعزا حسن انخفاض مؤشر الشركات الصغيرة والمتوسطة بأكثر من 16% خلال الأسبوع الماضى إلى تسوية عمليات الشراء بالهامش التي كانت نسبتها مرتفعة.

وأشار إلى أن قطاع الأغذية من أفضل القطاعات أداء نتيجة ارتفاع معدلات التضخم والعوامل الموسمية مع بداية شهر رمضان.

وانخفض رأس المال السوقى للأسهم المقيدة 10.2% ليتراجع عن التريليون لأول مرة فى 2023 ليصل إلى مستوى 957.1 مليار جنيه.

وبالنسبة لمؤشر capped EGX30 فقد سجل انخفاضا بنحو 10.95%مغلقا عند 17277 نقطة، بينما هبط مؤشر بنحو 15.11 %مغلقا الفترة عند 3814 نقطة.

توقع محمود حسام، مدير تداول المؤسسات المحلية بشركة مباشر لتداول الأوراق المالية ، أن تكون تداولات المؤشر الرئيسي خلال جلسات الأسبوع الجاري بين مستوى مقاومة 15200 نقطة ومستوى دعم 14600 نقطة.

وأشار الى أن فى خلال العقد الأخير، كانت دائمًا التداولات ضعيفة خلال شهر رمضان بخلاف آخر عامين، ورجح أن يكون العام الحالي أيضًا استثنائيًا اذا تم طرح الطروحات أو حدثت محفزات للسوق.

أوضح أن تعهدات الإدارة الأمريكية بمساعدة البنوك المتعثرة لضمان عدم تأثر النظام المالي الأمريكي عبرإتاحة أموال المودعين من شأنها الحد من تأثير الأزمة.

ونصح المستثمرين بالتداول بالأسهم ذات الملاءة المالية والربحية، لكونها فى ظل التذبذبات والأزمات الحالية، أقل الأسهم تأثرًا، مع البعد عن أسهم المضاربات.

وسجل السوق قيم تداولات 15.6 مليار جنيه بنهاية الأسبوع، فى حين بلغت كمية التداول 2.9 مليار سهم، بتنفيذ 347 ألف عملية بيع وشراء، مقارنة بتداولات الأسبوع السابق التي بلغت قيمتها 16.8 مليار جنيه وكمية تداولات 2.3 مليار سهم، عبر 325 ألف عملية.

وسجلت تعاملات المصريين نسبة 77.2 %من إجمالى التعاملات على الأسهم المقيدة ، بينما استحوذ الأجانب على نسبة 15 %و العرب على7.8%وذلك بعد استبعاد الصفقات. وقد سجل الأجانب صافي بيع بقيمة 731 مليون جنيه بينما سجل العرب صافي شراء بقيمة 372.6 مليون جنيه وذلك بعد استبعاد الصفقات.

والجدير بالذكر أن تعاملات المصريين مثلت 82.7%من قيمة التداول للأسهم المقيدة منذ أول العام بعد استبعاد الصفقات، بينما سجل الأجانب 9.2% وسجل العرب 8.1%، وسجل الأجانب صافي بيع بنحو 4.2 مليار جنيه وسجل العرب صافي شراء بنحو 1.8مليار جنيه وذلك على الأسهم المقيدة بعد استبعاد الصفقات منذ بداية العام.

كتبت – رنا فؤاد

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *