التخطي إلى المحتوى

خطوات الحج من الأمور الدينية الواجب التذكير بها في التوقيت الحالي، فقد انقضى الثلث الأول من شهر ذو القعدة، وسرعان ما ينتهي ليهل علينا شهر ذي الحجة، فيبدأ المسلمون في صيام العشر من ذي الحجة، ويستعد الحجاج لتأدية مناسك الحج بالترتيب والتي تبدأ بيوم التروية في اليوم الثامن من ذي الحجة، وبالتزامن مع قرب حلول موسم الحج، نوضح لكم خطوات الحج بالتفصيل وفقا لدار الإفتاء المصرية.

 

خطوات الحج

خطوات الحج عبارة عن مجموعة من الأعمال الثابتة التي يقوم بها الحاج ويطلق عليها مناسك الحج، وإذا ما كان الحاج مقرن أو متمتع، سيبدأ مناسكه بـ مناسك العمرة، حيث الإحرام من الميقات، ثم دخول مكة، ثم طواف الركن، فيطوف سبعة أشواط بدءًا من الحجر الأسود، بحيث يكون البيت عن يساره، وكلما وصل إلى الحجر الأسود قَبله إن تيسر له ذلك أو أشار إليه، ثم يسعى بين الصفا والمروة، فإذا سعى حلق المعتمر شعره، أو قَصر، وتحلل من إحرامه، هذه هي مناسك العمرة.

خطوات الحج

 

أما خطوات الحج فتكون على ثلاثة أنواع

الإفراد: أي ينوي الحاج مناسك الحج فقط.

القِران: أي ينوي الحاج القيام بالحج والعمرة معًا وعليه هدي إن كان من غير أهل مكة.

التمتع: أن ينوي الحاج القيام بالعمرة في أشهر الحج من ميقات بلده، ويدخل مكة، ويفرغ من أفعال العمرة، ثم يتحلل بعد الفراغ من العمرة، ويحل له كل ما كان محظورًا عليه بسبب الإحرام، ثم ينشئ الحج من مكة ويُحرم للحج، وعليه هدي لتمتعه إن كان من غير أهل مكة.

 

نرصد لكم مناسك الحج بالترتيب كالتالي:

 

يوم التروية (الثامن من ذي الحجة)

وهو اليوم الثامن من ذي الحجة يحرم المتمتع مرة أخرى، ثم يخرج الحاج (المتمتع والقارن والمفرد) يوم التروية إلى منًى فيصلي الظهر بها، ويبيت بها ليلته، حتى يصلي الفجر.

 

يوم عرفة (التاسع من ذي الحجة)

1- يخرج الحاج مع شروق يوم عرفة وهو التاسع من ذي الحجة إلى نمرة، فيبقى بها إلى صلاة الظهر، فيصليها هي والعصر جمع تقديم.

2- ثم يخرج إلى جبل الرحمة بعرفة أو أي مكان بها فيقف بها حتى غروب الشمس.

3- ثم يتحرك من عرفة بعد الغروب حتى يصل إلى المزدلفة، فيصلي بالمزدلفة المغرب والعشاء. 

4- ثم يبيت بالمزدلفة حتى يصلي الفجر بها، صباح يوم النحر (يوم العاشر من ذي الحجة).

خطوات الحج

 

يوم النحر (يوم العاشر من ذي الحجة)

1- يظل الحاج بالمزدلفة حتى يصلي بها الفجر، أي: فجر اليوم العاشر من ذي الحجة.

2- ثم يقف بالمشعر الحرام، وهو بالمزدلفة، من بعد صلاة الفجر حتى يسفر ضوء الفجر ويظهر جيدًّا.

3- ثم يتحرك بعد إسفار الفجر وظهور ضوئه جيدًّا يوم العاشر قبل طلوع الشمس، فيتجه إلى منًى مرة أخرى، فإذا وصل إلى منًى قام برمي جمرة العقبة الكبرى، إن وافق ذلك ترتيب القائم بتنظيم رمي الجمار

4- ثم يذبح هديه، ويحلق، ويتحلل التحلل الذي يُسَمَّى: التحلل الأصغر.

5- ثم يعود الحاج إلى مكة المكرمة، فيطوف طواف الإفاضة.

6- ويسعى المتمتع السعي الذي هو ركن من أركان الحج، أما سعيه الأول فهو معدود من مناسك العمرة التي قدمها على الحج.

7- وأما المفرد والقارن فلا يسعيان إن كانا قد سعيا مع طواف القدوم، حيث يُكْتَفَى في حالة الإفراد والقِران بسعي واحد.

8- ثم يتحلل الحاج -سواء المتمتع والقارن والمفرِد- التحللَ الأكبر.

9- ثم يعود الحاج من يومه وهو اليوم العاشر إلى منًى ويبيت بها.

خطوات الحج

 

أيام التشريق 

تبدأ أيام التشريق من اليوم الحادي عشر من ذي الحجة إلى اليوم الثالث عشر، وفيها من خطوات الحج ما يلي:

1- يبقى الحاج بمنًى حتى إذا زالت الشمس عن وسط السماء ظهرًا من أول أيام التشريق (اليوم الحادي عشر من ذي الحجة) ذهب إلى رمي الجمرات، إن وافق ذلك ترتيب القائم بتنظيم رمي الجمار، وإلا ينزل على ترتيب القائم على تنظيم رمي الجمرات.

2- يرمي كل جمرة بسبع حصيات، وتكون الحصاة بقدر حبة الفول أو النواة، ويراعي الترتيب بين الجمرات، فيبدأ بالجمرة الأولى، ثم الوسطى، ثم جمرة العقبة الصغرى، فيكون مجموع ما يرميه في اليوم الواحد إحدى وعشرين حصاة.

3- ثم يبيت بمنًى، حتى إذا زالت الشمس من اليوم الثاني من أيام التشريق (اليوم الثاني عشر من ذي الحجة) ذهب لرمي الجمرات أيضًا، إن وافق ذلك ترتيب القائم بتنظيم رمي الجمار، وإلا ينزل على ترتيب القائم على تنظيم رمي الجمرات. 

4- إن تعجل واكتفى بيومين نزل مكة بعد يومين فقط من رمي الجمرات، ولا يبقى إلى اليوم الثالث.

5- إن لم يتعجل بات بمنًى الليلة الثالثة، حتى إذا زالت الشمس من اليوم الثالث من أيام التشريق (اليوم الثالث عشر من ذي الحجة) ذهب لرمي الجمرات.

6- وبعد رمي الجمرات ينزل الحاج مكة لطواف الوداع، وبهذا يكون قد أدى نسكه، نسأل الله له حجًّا مبرورًا، وذنبًا مغفورًا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *