التخطي إلى المحتوى

قالت أسرة بريطانية إن مواطنًا بريطانيًا يبلغ من العمر 85 عامًا أصيب برصاص قناصة وتوفيت زوجته جوعًا بعد أن تُركوا في السودان، دون تدخل من الخارجية البريطانية لإجلاءهم.

 

وقالت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) إن عبد الله شلقمي، الذي يملك فندقا في لندن، عاش مع زوجته علوية رشوان البالغة من العمر 80 عاما، وهي معاقة، بالقرب من القاعدة الدبلوماسية البريطانية في الخرطوم.

 

وفقًا للتقرير، لم يُعرض على شلغمي الدعم لمغادرة السودان، وبدلًا من ذلك طُلب منه الذهاب إلى مطار على بعد 25 ميلًا (40 كم) خارج الخرطوم، ليعبر منطقة حرب، ليصعد على متن رحلة إجلاء.

 

في مواجهة الجوع وعدم وجود ماء، اضطر شلغامي إلى ترك زوجته للحصول على المساعدة، وأثناء غيابه أصيب بثلاث رصاصات – في يده وصدره وأسفل ظهره – من قبل قناصة، وقد نجا بعد نقله إلى أحد أفراد أسرته في منطقة أخرى بالخرطوم.

 

وقالت الأسرة إن زوجة شلغمي تُركت لتتدبر أمورها بنفسها وكان من المستحيل عليهم الوصول إليها في منطقة محاطة بالقناصة، ونتيجة لذلك ماتت من الجوع.

 

وقالت أزهار، حفيدة شلقمي، التي نشأت في الخرطوم، إن السفارة كانت “على بعد أربع خطوات كحد أقصى” من منزل أجدادها.

 

وأضافت: “ما حدث لأجدادي كان جريمة ضد الإنسانية، ليس فقط من قبل قوات الدعم السريع (RSF) ، وليس فقط من قبل الجيش السوداني، ولكن من قبل السفارة البريطانية، لأنهم كانوا الوحيدين الذين استطاعوا منعت حدوث ذلك لأجدادي “.

 

وتمكن شلقمي من الفرار إلى مصر، حيث يتلقى العلاج الطبي بعد أن خضع لعملية جراحية دون مخدر في الخرطوم من قبل ابنه وهو طبيب، وقالت وزارة الخارجية لبي بي سي إن القضية “حزينة للغاية”.

 

وقال متحدث باسم المملكة المتحدة تقوم بدور قيادي في الجهود الدبلوماسية لتأمين السلام في السودان، متابعًا: “الصراع العسكري المستمر يعني أن السودان لا يزال خطرًا”.

 

وقالت وزارة الخارجية البريطانية إن القدرة على تقديم المساعدة القنصلية كانت محدودة للغاية ولا يمكن تقديم الدعم الشخصي في السودان.

 

وأجلت حكومة المملكة المتحدة أكثر من 2300 شخص من السودان في 28 رحلة جوية منذ أبريل، وبدأ القتال في 15 أبريل بعد شهور من التوترات المتصاعدة بين الجيش بقيادة الفريق عبد الفتاح البرهان وقوات الدعم السريع بقيادة الجنرال محمد حمدان دقلو.

 

ركزت الصحف السودانية الصادرة اليوم، على تأكيد ممثل الأمين العام للأمم المتحدة رئيس البعثة المتكاملة لدعم المرحلة الانتقالية بالسودان يوناميتس فولكر بيرتس إن الأمم المتحدة مصممة على مساعدة السودانيين من أجل تحقيق السلام وإعادة مسار العملية الانتقالية.

 

 ونقلت عن الخارجية الأمريكية إن آلية مراقبة الهدنة في السودان رصدت انتهاكات تضمنت استخدام المدفعية والطائرات الحربية والمسيرات.

 

 وأبرزت صحف الجمعة تأكيد المتحدث باسم العملية في السودان خالد عمر، أنه لايدعم أي طرف في الصراع الحالي بل نعمل على وقف الحرب لإنهاء الانتهاكات.

 

 ونشرت إدانة وزارة الخارجية والتعاون الدولي الليبية تعرض مبنى الملحقية العسكرية الليبية بالخرطوم لاعتداء مسلح.

 

 وأولت صحف السودان اهتَماما بوصول شحنات المساعدات الإنسانية المقدمة من دولتي قطر والبحرين عبر الجسر الجوي إلى مطار بورتسودان شرق السودان.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *